الصفحة الرئيسية البطريركية الأبرشيات الاكليريكيات الرهبانيات الأديرة ليتورجيا
 
التراث السرياني
المجلة البطريركية
المطبوعات الكنسية
إتصل بنا
غبطة أبينا البطريرك يحتفل بقداس عيد مار أفرام في دير مار أفرام الرغم - الشبانية

 
 

    في تمام الساعة السادسة من مساء يوم السبت ١٦ نيسان ٢٠١٨، احتفل غبطة أبينا البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان بطريرك السريان الكاثوليك الأنطاكي، بالقداس الإلهي بمناسبة عيد مار أفرام، في دير مار أفرام الرغم، الشبانية - المتن، جبل لبنان.

    عاون غبطتَه في القداس الخوراسقف جوزف شمعي، والأباتي حنّا ياكو، بحضور ومشاركة أصحاب السيادة المطارنة: مار أثناسيوس متّي متّوكة، مار ربولا أنطوان بيلوني، ومار يوحنّا جهاد بطّاح النائب العام لأبرشية بيروت البطربركية، والآباء الخوارنة والكهنة من دير الشرفة ومن أبرشية بيروت البطريركية، والرهبان الأفراميين، والراهبات الأفراميات، والشمامسة الإكليريكيين طلاب إكليريكية دير الشرفة، وجموع من المؤمنين من رعايا سيّدة البشارة في بيروت، ومار بهنام وسارة في الفنار، ومار أنطونيوس في جونيه، والقديسة تريزيا في زحلة، ومن فعاليات بلدة الشبانية وأبنائها، وقد أشرف على التنظيم أعضاء حركة مار بهنام وسارة.

    في موعظته بعد الإنجيل المقدس، تحدّث غبطة أبينا البطريرك عن القديس مار أفرام شفيع كنيستنا السريانية وملفان الكنيسة الجامعة، وكنّارة الروح القدس، متناولاً تاريخ دير مار أفرام الرغم في الشبانية، والدور التاريخي والحضاري لرهبان الدير في هذه المنطقة المباركة منذ ثلاثة قرون وحتّى الآن.

    وأكّد غبطته على الإعتزاز بهذا الدير "المنارة في هذا الوادي المبارك، والذي يحيي التراث السرياني، إذ فيه قدّم الرهبان الأفراميون الأوائل ذواتهم من أجل الرب يسوع لعيش الحرّية والمحبّة والحقيقة"، سائلاً الله "أن يقوّينا لنعيش في هذه الأرض أحراراً كي نمجّده تعالى وننشر حضارة السلام والمحبّة في عائلاتنا ومجتمعنا ووطننا".

    وبعدما منح غبطته البركة الختامية، استقبل المؤمنين الذين قدّموا لغبطته التهاني بالعيد ونالوا بركته الأبوية.

 

إضغط للطباعة